• مرض الشيكونغونيا

    :قسم مكافحة العدوى و الصحة العامة
    قسم التثقيف الصحي و الصحة العامة بادراه الجودة بمستشفى مدينة البراحة الطبية يقدم لكم أيها المواطنين والأهل من أبناء الشعب السوداني الأصيل نبذة تعريفية عن مرض الشيكونغونيا وتاريخه و مسبباته وأعراضه وعلاماته وتشخيصه والوقاية منه والعلاج حتى يكون المواطن على وعي ودراية به

    اسم مرض الشيكونغونيا مشتق من كلمة في لغة كيماكوندي تعني (الإصابة بالانحناء ) وهو يصف حالة إنحاء المصابين بالآلام في المفاصل
    : نبذة عن المرض
    الشيكونغونيا مرض فيروسي ينتقل إلي البشر عن طريق حشرات البعوض الحاملة لعدوي المرض ويسبب حمي وآلاماً مبرحة في المفاصل ، ومن أعراضه الأخرى الألأم العضلية والصداع والتقيؤ والتعب والطفح الجلدي تسمي هذه الحمي بالكنكوشية للتشنجات التي تحدثها
    :تاريخ المرض
    تم وصف المرض للمرة الأول أثناء فاشية اندلعت بجنوب تنزانيا في عام 1952 حدث المرض في أفريقيا وآسيا وشبة القارة الهندية ومع ذلك ظهرت فاشية كبري عام 2015م في عدة بلدان في إقليم الأمريكتين
    : حقائق عن المرض
    من خصائص الشيكونغونيا الإصابة بالحمى بشكل مفاجئ يصاحبها ألم في المفاصل في كثير من الأحيان
    غالباً ما يؤدي الم المفاصل الناجم عن المرض إلي عجز كبير غير أنه يستمر عادة لبضعه أيام أو قد يمتد إلي عده أسابيع
    يمكن للفيروس أن يسبب أمراض حادة أو تحت الحادة أو المزمنة
    يظهر المرض بعض العلامات السريرية المشتركة مع حمي الضنك كما يمكن أن يُشخص خطأ في المناطق التي ينتشر فيها حمي الضنك
    يشفي تماما بعض المصابين بالمرض ولكم الألم المفصلي قد يدوم عده أشهر أو حتي سنوات
    في بعض الحالات يتم إصابة المرضي بمضاعفات في العين والجهاز العصبي والقلب فضلا عن مشاكل في المعدة والأمعاء
    الإصابة بمضاعفات وخيمة أمر غير شائع غير أن المرض قد يكون من أسباب الوفاة بين صفوف المسنين
    :مسببات المرض
    هو فيروس حمض الرنا الذي يندرج ضمن مجموعه من الفيروسات الألفاوية التي تنتمي إلي فصيلة الفيروسات الطخائية
    :ناقلة المرض
    ينتقل فيروس الشيكونعونيا بين البشر عن طريق لدغات أنثي البعوض المعدية والبعوضة التي تنقل الفيروس هي عادة من جنس
    .Aedes albopictus الزاعجه المرقطة
    .Aedes aegyti الزاعجه المصرية
    هما جنسان يمكنهما أيضا نقل فيروسات أخري منقولة بالبعوض بما فيها فيروس حمي الضنك
    يمكن ملاحظة حشرات البعوض هذه وهي تلسع الأفراد خلال ساعات النهار مع أن نشاطها يبلغ ذروته في ساعات الفجر الأولي وقبل غروب الشمس
    كلا الجنسين المذكورين يلاحظ وهو يلسع في الأماكن الخارجية بينما يسهل أيضا علي الزاعجه المصرية الناقلة أن تتغذي في الأماكن الداخلية
    بعد أن يتعرض الشخص للسعات البعوض تظهر عليه أعراض عادة في غضون فترة تتراوح بين 4-8 أيام ولكنها تتراوح بين 2-12 يوماً
    تبين أن هنالك نواقل عديدة أخري من البعوض تسبب في سريان المرض من أفريقيا بما في ذلك جنس A.furcifer-ataylori و A.luteocephalus والقوارض والعصافير والثديات الصغيرة مقام مستودعات لنواقل المرض
    :السريان
    تم تحديد مرض الشيكونغونيا في 60 بلداً تقريباً في أسيا – افريقيا – أوروبا وفي الأمريكيتين
    :الأعراض ولعلامات
    .حمي
    .صداع
    .التقيؤ
    .الآم مفاصل حاد
    .التعب الشديد
    .الطفح الجلدي
    :التشخيص
    هنالك عدة أساليب يمكن استخدامها لتشخيص المرض وقد تؤكد الاختبارات المصلية مثل اختبارات معايرة الممتز المناعي المرتبط بالإنزيم وجد ضدي الشيكونغونيا LGM
    تبلغ مستويات الضد LgM ذروتها خلال فترة تتراوح بين 3-5 أسابيع بعد ظهور المرض وتستمر لمدة شهرين تقريباً
    : الفحص
    Revise transcription polymerase chain reaction (RT-PCR)
    :العلاج
    لا يوجد علاج محدد بالأدوية المضادة للفيروسات ويستهدف العلاج أساساً تخفيف حدة الأعراض بما فيها الآلام المفاصل باستعمال مضادات الحمي وأفضل المسكنات والسوائل ولا يوجد لقاح ضد مرض الشيكونغونيا
    :الوقاية من المرض
    تجفيف المستنقعات التي يتكاثر بها البعوض الناقل
    تجنب المجتمع المتضرر من المرض خلال حدوث الفاشيات
    رش المبيدات للتخلص من البعوض الطائر مع التركيز علي السطوح التي تحط عليها داخل حاويات المياه وحولها
    ارتداء ملابس تقلل إلي ادني حد من تعرض البشرة للسعات أثناء ساعات النهار
    استخدام منفرات البعوض علي البشرة المكشوفة
    استخدام الناموسيات المشبعة
    ينبغي أن يتخذ الأشخاص المسافرين إلي المناطق المعرض للخطر الاحتياطات الأساسية التي تشمل ارتداء الأكمام والسراويل الطويلة
    تزويد الغرف بستائر تمنع دخول البعوض
    زيارة الطبيب إن كنت قادم من منطقة يشتبه وجود تفشي المرض فيها